عنوان الفتوى: زكاة المال المودع وغير المستثمر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

والدتي لديها مبلغ من المال ليس بالكثير وضعته تحت تصرف أختي التي تستفيد منه أحيانا في قضاء دين أو مساعدة محتاج بسلفة يعيدها بعد حين ونوى ذلك...، ولا تستطيع الوالدة استرداد المبلغ في أي وقت للأسباب المذكورة، فهل هذا المبلغ تجب فيه الزكاة أم لا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

24345

04-يونيو-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 بارك الله تعالى فيك: يجب على والدتك زكاة هذا المبلغ إذا حال عليه الحول وكان نصابا بنفسه أو عندها من المال ما تكمل به النصاب، وسواء حال عليه الحول وهو عند بنتها، أو تسلفه شخص ورده قبل حولان الحول، وذلك لأن النقدين (الذهب والفضة) أو ما يقوم مقامهما لا يشترط فيهما التنمية بالفعل، فمن تركهما عند شخص لينتفع بهما سلفا، أو غيره أو أودعهما، فإن الزكاة تجب فيهما كل سنة، قاله شراح الشيخ خليل رحمه الله تعالى عند قوله: (وتعددت بتعدده في مودعة)، ومعناه ومثل النقدين ما يقوم مقامهما كالعملات المتداولة اليوم، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجب على والدتك زكاة هذا المبلغ إذا حال عليه الحول وكان نصابا بنفسه أو عندها من المال ما تكمل به النصاب، وسواء حال عليه الحول وهو عند بنتها، أو تسلفه شخص ورده قبل حولان الحول، والله تعالى أعلم.