عنوان الفتوى: حكم اجتماع مجموعة على قراءة ختمة وإهداء ثوابها للميت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو حكم أن يجتمع أكثر من شخص على قراءة ختمة كأن يجتمع مثلاً 300 شخص ويقرأ كل واحد منهم صفحتين ثم يقومون بإهداء الثواب إلى أحد الأموات هل هذا العمل جائز؟ وهل تعتبر هذه القراءة قراءة لختمة كاملة؟ وهل يصل ثوابها للميت؟

نص الجواب

رقم الفتوى

24339

13-يونيو-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

ففي سؤالك أربع جزئيات

الأولى: الاجتماع للقراءة وهو جائز لأنه من أعمال البر والخير، وهو داخل في عموم قوله  صلى الله عليه وسلم: "وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده"

وقد ذهب إلى جواز الاجتماع للقراءة أكثر العلماء.

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في شرح مسلم: وفى هذا دليل لفضل الاجتماع على تلاوة القرآن فى المسجد وهو مذهبنا ومذهب الجمهور، وقال في التبيان في آداب حملة القرآن : اعلم أن قراءة الجماعة مجتمعين مستحبة بالدلائل الظاهرة وأفعال السلف والخلف.

الثانية: تقسيم المصحف على الحاضرين بحيث يقرأ كل واحد منهم صفحتين أو أكثر أو أقل فلا مانع منه وقد قال العلامة الصاوي رحمه الله في حاشيته على الشرح الصغير: وَأَمَّا اجْتِمَاعُ جَمَاعَةٍ يَقْرَأُ وَاحِدٌ رُبْعَ حِزْبٍ مَثَلًا ، وَآخَرُ مَا يَلِيهِ وَهَكَذَا فَنُقِلَ عَنْ مَالِكٍ جَوَازُهَا قَالَ بْن وَهُوَ الصَّوَابُ. (قاله البناني)،  وقال الإمام النووي في المجموع: (لا كراهة في قراءة الجماعة مجتمعين بل هي مستحبة وكذا الإدارة وهي أن يقرأ بعضهم جزءا أو سورة مثلا ويسكت بعضهم ثم يقرأ الساكتون ويسكت القارئون)

الثالثة: يصل ثواب قراءة القرآن للميت وينتفع بأهداء ثوابها سواء كان ذلك من فرد أو جماعة، قال العلامة الدسوقي رحمه الله في حاشيته على الشرح الكبير: لا بأس بقراءة القرآن والذكر وجعل ثوابه للميت ويحصل له الأجر إن شاء الله.

الرابعة: إهداء الجماعة ثواب ما قرؤوه للميت يعتبر ختمة وتحصل له بركة جميع القرآن المهدى إليه أما بالنسبة للقارئين فيحصل لكل واحد منهم من الأجر على قدر ما قرأ. والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    يجوز اجتماع الناس على ختم القرآن، وإهداء ثوابه للميت ويحصل له ثواب ختمة إن شاء الله. والله تعالى أعلم.