عنوان الفتوى: زكاة أرض اشتريت بنية بيعها لاحقاً

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو حكم الزكاة فى أرض زراعية كنت قد اشتريتها بنية بيعها لاحقاً وأنا الآن أؤاجرها لمزارع بقصد الزراعة - مع العلم أن الأغلب من مالي قمت بشراء تلك الأرض به - فهل أحسب ثمن الأرض حين اشتريتها وأخرج زكاتها حتى لو اضطررت لبيع جزء منها لتسديد الزكاه ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2431

03-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

أخي السائل الكريم غفر الله ذنبك ويسر الله أمرك:

أما سؤالك أخي الكريم عن أرضك فإنه لا زكاة عليك في هذه الأرض حتى تبيعها بالفعل فتزكي ثمنها؛ لأنها قبل ذلك من المال الدائر بين القنية والتجارة لوقوع التردد في بيعها أو تأجيرها أو اقتنائها ولا زكاة فيه كما نص عليه شروح خليل عند قوله: (كغلة مكتري للتجارة).

وإذا كنت قد نويت بيعها عند ارتفاع الأسعار، فأنت كالتاجر المحتكر عند المالكية فلا يزكي إلا عندما يبيع لسنة واحدة ولو مكثت الأرض عنده سنين.

وأما الذي يزكي كل عام عندهم فهو تاجر الإدارة الذي اشترى عرضاً أو أرضاً بنية التجارة ويبيع ولو بربح قليل، ولا يترصد بسلعته ارتفاع الأسواق.

وأما عن الزرع وزكاته فراجع الفتوى رقم: 2093

  • والخلاصة

    لا زكاة في المال الدائر بين القنية والتجارة حتى يبيعه فيزكي ثمنه لسنة واحدة والله أعلم.