عنوان الفتوى: السلس والوضوء قبل الوقت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعلم أن من لديه سلس الريح عليه الوضوء مع دخول وقت كل صلاة ويمكنه أن يصلي الفريضة والنوافل في هذا الوقت. فهل إن كنت نائماً وضاعت علي صلاتي العصر والمغرب علي أن أتوضأ لكل صلاة على حِدة عندما أقضيهما أم يمكنني أن أصلي الصلاتين بوضوء واحد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

24308

30-مايو-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فما علمته أن صاحب السلس يتوضأ بعد دخول الوقت هذا مذهب الشافعية، وأما عند المالكية فلا يشترط ذلك فيمكنه أن يتوضأ قبل دخول وقت الصلاة ويصلي بهذا الوضوء بعد دخول وقت الصلاة لأنه من ذوي الأعذار، وبالتالي يجوز لك أن تصلي كلا من صلاتي الظهر والعصر بالوضوء الواحد ما لم ينتقض وضوءك بناقض آخر غير السلس، لأن الصلاة تجوز بالوضوء ما لم ينتقض سواء كان الوضوء قبل دخول الوقت أم بعده، إلا أنه يندب تجديد الوضوء إن صلى به صلاة ولو نافلة، قال الشيخ الخرشي في شرحه مختصر خليل: (وندب لمتوضئ تجديد وضوء لصلاة فريضة إن صلى به أولا ولو نافلة)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يشترط  على السلس أن يتوضأ قبل دخول وقت الصلاة لأنه من ذوي الأعذار، ويجوز لك أن تصلي كلا من صلاتي الظهر والعصر بالوضوء الواحد ما لم ينتقض وضوءك بناقض آخر غير السلس، والله تعالى أعلم.