عنوان الفتوى: الطهر وصلاة الظهر والعصر (شافعي)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اغتسلت من الحيض بعد الظهـر أي بعد فوات الصلاة علماً بأنني كنت طاهـرة من قبـل ولكـن فضلت التأخـير للتأكـد. فهـل عليّ قضاء صلاة الظهـر أو العـصر أو أي صلاة أخـرى؟ أرجو الإفادة علماً بأنني سنـية (المذهب الشافعـي)

نص الجواب

رقم الفتوى

24277

30-مايو-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيجب عليك قضاء الظهر وصلاة العصر، قال الشيخ ابن حجر رحمه الله تعالى في المنهاج القويم: (وإذا بلغ الصبي أو ..طهرت الحائض أو النفساء قبل خروج الوقت ولو بتكبيرة التحرم وجب القضاء..ويجب قضاء ما قبلها إن جمعت معها بشرط السلامة من الموانع قدر الفرضين والطهارة).

واعلمي أن دم الحيض إذا انقطع نهائياً ولم يعد وتأكد الطهر يتوجب على الحائض استعجال الاغتسال، وتلزمها الصلاة فوراً وليس لها تأخير الاغتسال إذا تحققت من الطهر، والطهر يكون بإحدى علامتين: القصة البيضاء، أو حصول الجفاف التام، بحيث لو احتشت بقطنة خرجت نظيفة ليس عليها أثر من حمرة أو صفرة، قال النووي رحمه الله في المجموع: "علامة انقطاع الحيض ووجود الطهر: أن ينقطع خروج الدم وخروج الصفرة والكدرة، فإذا انقطع طهرت سواء خرجت بعده رطوبة بيضاء أم لا"، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجب عليك قضاء الظهر وصلاة العصر، والله تعالى أعلم.