عنوان الفتوى: البحث عن حكمة خلق الله السموات والارض في ستة أيام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لقد أنزل الله تعالى في كتابه أنه خلق الأرض في ستة أيام ,وكلك أنزل أنه إذا قال للشيء كن فيكون, فلماذا لم تخلق الأرض بكلمة كن فيكون؟.

نص الجواب

رقم الفتوى

2422

05-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

أخي السائل بارك الله بك على سؤالك الطيب واهتمامك بالبحث في كلام الله لتفهمه وهذا شيء جيد، لقد ذكر لنا القرآن أن الله خلق السموات الأرض في ستة أيام في آيات كثيرة ومن ذلك:

قوله تعالى: { إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }الأعراف54 . 

و لم يذكر الله تعالى في كل الآيات التي نص فيها على خلق السماوات والأرض في ستة أيام الحكمة من ذلك،وقد اجتهد بعض العلماء في استنتاج ذلك، قال الإمام القرطبي المالكي رحمه الله في تفسيره:(وذكر هذه المدّة ولو أراد خَلْقَهَا في لحظة لَفَعَلَ؛ إذ هو القادر على أن يقول لها كوني فتكون، ولكنه أراد أن يعلم العباد الرفق والتثبت في الأمور،ولتظهر قدرته للملائكة شيئاً بعد شيء،وهذا عند من يقول: خلق الملائكة قبل خلق السموات والأرض. وحكمة أخرى خلقها في ستة أيام لأن لكل شيء عنده أجلاً، وبين بهذا ترك معاجلة العصاة بالعقاب؛ لأن لكل شيء عنده أجلاً). هذا وبالله التوفيق

  • والخلاصة

    لعل الحكمة أن يعلّم الله عباده الرفق والتثبت في الأمور، وليعلّم الله عباده أن لكل شيء أجلاً. والله أعلم