عنوان الفتوى: الغاية من خلق الإنسان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 فرض الله علينا عبادات كثيرة مع أ نه في غنى عنا و عن عباداتنا فلماذا لم يدخلنا الجنة فورآ دون هذه العبادات؟؟؟ لماذا خلقنا الله و هو غني عن عبادتنا و لماذا لا يدخلنا الجنة بدون كل هذه الدنيا المتعبة. جزاك الله ألف خير أن تريحني من وساوس تتعبني كثيرآ و ادعو لي أرجوك أن أحب الله كثيرآ بدون أي وساوس كهذه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2397

29-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أختي السائلة، وأسكن في قلبك نور الإيمان وأزال عنك من الوساوس ما يطرد به الشيطان، واعلمي يا أختاه أن الله تعالى خلقنا لعبادته قال تعالى  {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }الذاريات56 والعبادة هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة وهي مأخوذة من التذلل يقال طريق معبد أي مذلل وفي عمدة القاري للعيني: العبادة وهي الطاعة مع خضوع وتذلل قال الهروي يقال طريق معبد إذا كان مذللا للسالكين وكل من دان للملك فهو عابد له وفي المحكم عبد الله يعبده عبادة ومعبدة تأله له".

وإن الله تعالى قد وهبنا العقل وكرمنا وميزنا عن سائر مخلوقاته  {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء70 وبهذا العقل جعلنا مكلفين ومختارين وأحرارا فيما نفعل، بخلاف سائر المخلوقات فنحن أحرار في أفعالنا  {وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ}الكهف29 فإذا قمنا بوظيفتا المكلفين بها وعبدناه عن حرية واختيار نلنا مقام العابدين المحبين في جنة عرضها السموات والأرض، وإن لم نفعل ذلك وعصيناه تحملنا النتائج المترتبة على عصياننا.

ولو أن الله تعالى لم يجعلنا مكرمين لجعلنا مسيرين لا إرادة لنا مثل سائر المخلوقات والحيوانات والحشرات تخضع لله تعالى بغير إرادة  {ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ }فصلت11

فاحمدي الله تعالى يا أختاه على نعمة العقل التي كرمك الله تعالى بها، تعبدين الله تعالى عن حب واختيار، لتنالي الجنة في المقام الأمين، ولا تتمني أن تكوني بغير إرادة مثل سائر المخلوقات.

وننصحك أن تكثري من ذكر الله تعالى والاستغفار ولا تنامي إلا على وضوء وذكر وقراءة آية الكرسي والإخلاص والمعوذتين وأكثري من الصلاة على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

  • والخلاصة

    احمدي الله تعالى يا أختاه على نعمة العقل التي أكرمك الله تعالى بها، تعبدين الله تعالى عن حب واختيار، لتنالي الجنة في المقام الأمين، ولا تتمني أن تكوني بغير إرادة مثل سائر المخلوقات، وننصحك أن تكثري من ذكر الله تعالى والاستغفار ولا تنامي إلا على وضوء وذكر وقراءة آية الكرسي والإخلاص والمعوذتين وأكثري من الصلاة على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.