عنوان الفتوى: التوبة الصادقة أمان من العذاب يوم القيامة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل صحيح أن المذنب سوف يعاقب على ذنبه يوم القيامة حتى ولو تاب من ذلك الذنب قبل موته؟

نص الجواب

رقم الفتوى

23939

21-مايو-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك ويبارك فيك، والله سبحانه وتعالى لا يعذب أحدا يوم القيامة بذنب قد تاب منه توبة صادقة قبل الموت، إذا لم يكن له تعلق بحقوق العباد قال الله تعالى: {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى} [طه: 82].

وقال الله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53].

 وقد وعد الله التائبين المخلصين في توبتهم بتبديل سيئاتهم حسنات، قال الله تعالى بعد أن ذكر العذاب المهين المترتب على المعاصي: {إلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الفرقان: 70].

قال العلامة القرطبي رحمه الله في تفسيره: (... فلا يبعد في كرم الله تعالى إذا صحت توبة العبد أن يضع مكان كل سيئة حسنة؛ وقد قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ رضي الله عنه: "أتبِع السيئةَ الحسنةَ تمحها وخالِق الناس بخلق حسن"). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الله سبحانه وتعالى لا يعذب أحدا يوم القيامة بذنب قد تاب منه توبة صادقة قبل الموت، إذا لم يكن له تعلق بحقوق العباد وقد وعد الله التائبين المخلصين في توبتهم بتبديل سيئاتهم حسنات، والله تعالى أعلم.