عنوان الفتوى: حكم الصفرة النازلة من المرأة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

شكر الله مجهودكم الذي تبذلونه وجعله في ميزان حسناتكم .. سؤالي هو: عادة ما تكون مدة دورتي الشهرية 6 أو 7 أيام، وبعدها يخف الدم تدريجياً إلى أن يصبح مادة لزجة صفراء أو ماء خفيفاً أصفر ولا تنزل القصة البيضاء، فهل بهذا أكون طاهرة يجب علي الصلاة والصيام ؟  ملاحظه: اغتسلت في اليوم العاشر من دورتي الشهرية مع نزول ما سبق ذكره، فهل بهذا أكون طاهرة ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2388

10-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فشكر الله لك أختي الفاضلة على ثنائك ودعائك ونسأل لنا ولجميع المسلمين العون والتوفيق.

وأما بخصوص سؤالك فنقول: الصفرة النازلة من المرأة لاسيما إذا كانت متصلة بدم الحيض المعروف لها حكم الحيض؛ لحديث علقمة بن أبي علقمة عن أمه مرجانة مولاة عائشة رضي الله عنها قالت: ( كان النساء يبعثن إلى عائشة بالدُّرْجَة فيها الكرسف فيه الصفرة، فتقول: لا تعجلن حتى ترين القصَّة البيضاء ). رواه مالك ومحمد بن الحسن وعلقه البخاري.

وعليه فغسلك غير صحيح ولا تلزمك الصلاة ولا يصح الصوم حتى ترين القصة البيضاء أو الجفاف التام من تلك الصفرة.  

  • والخلاصة

    الصفرة حيض ولا يصح الغسل إلا بعد رؤية القصة البيضاء أو الجفاف التام. والله أعلم