عنوان الفتوى: الترتيب والموالاة في الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يؤثر التالي على الموالاة أو الترتيب في الوضوء: اذا شكيت (أثناء مسح الرأس) بغسل موضع ما في الوجه، فقمت بإعادة غسل الجزء الذي أشك بغسله من الوجه (لم أعد غسله كله)، ثم غسلت اليدين ثم مسح الرأس ...الخ .

نص الجواب

رقم الفتوى

23808

21-مايو-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالذي فعلته صحيح، ولا يؤثر ما حدث معك على صحة الوضوء لأن الترتيب ليس ركنا في الوضوء مع أنك حافظت على الترتيب، قال الشيخ الدردير المالكي في الشرح الكبير على مختصر خليل: (ثم شرع في بيان سننه (أي الوضوء) فقال: (و) ثامنها: (ترتيب فرائضه) بأن يغسل الوجه قبل اليدين واليدين قبل مسح الرأس وهو قبل الرجلين).

وأما المولاة فلا يقطعها أيضا لأن ما حدث معك زمنه قصير، ولا يعد فاصلا طويلاً، إذ العود على العضو بعد غسله بزمن قصير لا يقطع الموالاة؛ لأن المضر في الموالاة الواجبة الانقطاع عن إتمام الوضوء زمنا تجِفُّ فيه أعضاء الوضوء في زمن معتدل، قال الشيخ الدرير رحمه الله في الشرح الكبير: (بجفاف أعضاء بزمن، أي في زمن اعتدلا: أي الأعضاء والزمن فاعتدال الأعضاء من حيث اعتدال صاحبها بين الشيوخة والشبوبة حال الصحة، واعتدال الزمن كونه بين الحر والبرد حال سكون الريح ولا بد من تقدير اعتدال المكان). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يؤثر ما حدث معك على صحة الوضوء، ولا يؤثر على قطع الموالاة لأن زمنه يسير، والله تعالى أعلم.