عنوان الفتوى: المرأة وصلاة الجماعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا طالبة أقيم بالسكن الجامعي، وأصلي كل يوم في مسجد الجامعة، ويكون الإمام أحد أساتذة الشريعة، والسكن ينظم لنا رحلة إلى مساجد خارج الجامعة، فهل يجب علي الذهاب إلى المساجد الأخرى أم لا بأس أن أصلي في المسجد الجامعي، وهل يكون الأجر مساوياً أم لا ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2304

31-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسأل الله جل وعز أن يزيدني وإياك حرصاً على الخير، ثم اعلمي رحمني الله وإياك أنه لا يجب عليك الذهاب إلى المسجد للصلاة في الجماعة؛ بل الأفضل أن تصلي في غرفتك الخاصة بك في السكن فذلك أكثر أجراً لك، ولك أن تصلي في مسجد الجامعة، ولك أن تصلي في غيره إذا توفرت شروط الخروج إليه أو رغبت الإدارة المنظمة في الجامعة لذلك فقد جاء في كتب السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها).

ولهذا قال ابن عبد البر المالكي في الاستذكار: (ولم يختلفوا أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد).وقد نقل الحطاب عن أبي الحسن يحيى بن يحيى قوله:(أجمع الناس على أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد إلا المُتجالَّة التي انقطعت حاجة الرجال منها فلا بأس أن تخرج). 

وأما قوله صلى الله عليه وسلم " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله " فقد علق عليه الإمام النووي في شرح مسلم بقوله:هذا وشبهه من أحاديث الباب ظاهر في أنها لا تمنع المسجد لكن بشروط ذكرها العلماء مأخوذة من الأحاديث وهي:أن لا تكون مطيبة ولا متزينة ،ولا ذات خلاخل يُسمع صوتها ولا ثياب فاخرة ولا مختلطة بالرجال ، ولا شابة ونحوها ممن يفتتن بها ، وأن لا يكون في الطريق ما يخاف به مفسدة ونحوها ).

 وهذه مع توفر هذه الشروط فالحديث دليل على الجواز لا الأفضلية، وعليه فإن كنت تريدين الأفضل فصلِّي في غرفتك الخاصة بك في السكن فهي كبيتك فإن لم تكن صالحة للصلاة فصلي في مسجد الجامعة إلا أن يكون في خروجك إلى المسجد البعيد مع المنظمين للطلاب لمصلحة كتعلم أو دعوة أو نشاط نافع ونحو ذلك فالذهاب أفضل لأنه لم يكن لمجرد أداء الصلاة بل له أغراض أخرى.

 

  • والخلاصة

    لا يجب على المرأة ولا يسن لها الذهاب إلى المسجد للصلاة فيه، ويجوز لها ذلك إذا كانت غير متطيبة ولا متزينة ولا مختلطة بالأجانب ولا خائفة من مفسدة في الطريق ونحو ذلك.ولا بأس بالصلاة في مسجد الجامعة لأن الغالب فيه السلامة  ويجوز لها الذهاب إلى مسجد آخرى حسب برنامج الجامعة.هذاوفوق كل ذي علم عليم.