عنوان الفتوى: التحدث إلى أجنبيات أثناء الصيام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا كلمت بنت أجنبية عني بالتلفون وانا صائم هل سأفطر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2298

29-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فمجرد الكلام مع غير المحارم من النساء ليس من مبطلات الصيام، إلا إذا ترتب عليه خروج مذي أو مني، وإذا كان المقصود من الكلام الاستمتاع بسماع صوت المرأة فهو ممنوع في رمضان وفي غيره، وحينئذ ينقص أجر الصوم؛ لأن الغاية من الصوم عن الطعام والشراب هو تحقيق التقوى التي تعني التزام الأوامر واجتناب النواهي كما قال تعالى: {كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} [البقرة: 183]. وقد جاء في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (.. وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله، فليقل إني امرؤ صائم).

وقال صلى الله عليه وسلم: "رُبَّ صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش" رواه أحمد والحاكم، يعني أنه إذا لم يحصل من الصوم المقصود منه وهو الكف عن الحرام والفوز بالثواب فلم يبق للصائم إلا الجوع والعطش.

  • والخلاصة

    مجرد الكلام مع غير المحارم من النساء ليس من مبطلات الصيام، إلا إذا ترتب عليه خروج مذي أو مني، وإذا كان المقصود من الكلام الاستمتاع بسماع صوت المرأة فهو ممنوع في رمضان وفي غيره.