عنوان الفتوى: حكم الاستمناء بالتفكر أثناء الصيام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

وأنا صائم تخيلت في ذهني صورة امرأة عارية ، و نزلت مني الشهوة لا إرادية، هل هذه من المفطرات؟ وهل حكمها عند الذكور مثل الحكم عند الإناث؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2280

10-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فتعمد إثارة الشهوة أثناء الصيام محرم لأنه يجرإلى إفساد الصوم وأما الخارج منك بسبب هذا التخيل فإما أن يكون مذيا وهو ماء أبيض رقيق يخرج عند حصول ما يثير الشهوة ففيه قضاء اليوم فقط، قال العلامة العدوي في حاشيته على كفاية الطالب الرباني (والحاصل أن في المذي القضاء فقط نشأ عن مباشرة أو قبلة أو فكر أو نظر استدام ما ذكر أو لا).

وإما أن يكون الخارج منيا وهو الماء الدافق الثخين الذي يخرج من الرجل متدفقا.. ففيه القضاء، ويجب مع القضاء الكفارة إن كنت في صيام رمضان وهي على التخيير بين إطعام ستين مسكيناً وهو الأفضل لكثرة نفعه أو صيام شهرين متتابعين، قال العلامة الموَّاق رحمه الله في التاج والإكليل: (مَنْ فَكَّرَ فَالْتَذَّ بِقَلْبِهِ فَلَا حُكْمَ لِلَّذَّةِ ... وَإِنْ أَمْنَى فَإِنْ اسْتَدَامَ قَضَى وَكَفَّرَ وَإِنْ لَمْ يَسْتَدِمْ قَضَى بِلَا كَفَّارَةٍ إلَّا أَنْ يَكُونَ ذَلِكَ غَلَبَةً فَيَسْقُطُ الْقَضَاءُ).

 والحكم في هذه المسألة يستوي فيه الرجل والمرأة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    تعمد إثارة الشهوة أثناء الصيام محرم لأنه يجر إلى إفساد الصوم وأما الخارج منك بسبب هذا التخيل فإما أن يكون مذيا ففيه القضاء فقط، وإما أن يكون منيا ففيه القضاء والكفارة إذا كان ذلك في نهار رمضان.