عنوان الفتوى: حكم النوم باتجاه القبلة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم النوم باتجاه القبلة ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2273

21-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أخي السائل أسأل الله أن يزيدك حرصاً على تعلم آداب الإسلام.

وسؤالك يحتمل أنك تقصد التوجه إلى القبلة بوجهك ؟

ويحتمل أنك تقصد التوجه ببطن قدميك تجاه القبلة ؟

واعلم يا أخي أن الصورة الأولى من آداب النوم والثانية جائزة ولكنها خلاف السنة.

قال في غذاء الألباب شرح منظومة الآداب:( مِنْ آدَابِ النَّوْمِ: أَنْ يَنْظُرَ مَرِيدُ النَّوْمِ فِي وَصِيَّتِهِ عِنْدَ نَوْمِهِ، وَيَنْفُضَ فِرَاشَهُ، وَيَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى تَحْتَ خَدِّهِ الْأَيْمَنِ، وَيَجْعَلَ وَجْهَهُ نَحْوَ الْقِبْلَةِ عَلَى جَنْبِهِ الْأَيْمَنِ، وَيَتُوبَ مِنْ الذُّنُوبِ إلَى عَلَّامِ الْغُيُوبِ، وَيَكُونَ عَلَى طَهَارَةٍ).

وفي الحديث الشريف عن حذيفة رضي الله عنه ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول: اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك ) رواه الترمذي وقال حديث حسن.

 

 

  • والخلاصة

    السنة في النوم أن ينام الإنسان على شقه الأيمن متوجهاً بوجهه للقبلة، فإن نام على غير هذه الصورة فهو مخالف للسنة ولكنه جائز. والله أعلى وأعلم ..