عنوان الفتوى: انقطاع دم النفاس قبل الأربعين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 سؤالي هو: فترة الأربعين يوما بعد الولادة خلال هذه الفترة وبعد انتهاء الحيض هل يجوز لي الصلاة قبل الأربعين يوما وممارسة العلاقة الزوجية؟

نص الجواب

رقم الفتوى

22695

26-مارس-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: ولتعلمي أن النفساء إذا رأت علامة الطهر فإنها تعتبر طاهرة ولو كان ذلك بالقرب من الوقت الذي نفست فيه، لأن النفاس لا حد لأقله، وأكثره ستون يوما، وبالتالي إذا انقطع الدم عن النفساء في أي لحظة فإنها تغتسل وتصوم وتصلي ويجوز لزوجها أن يأتيها، قال العلامة ابن أبي زيد القيرواني في كتابه الرسالة (وإذا انقطع دم النفساء، وإن كان قرب الولادة اغتسلت وصلت). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا رأت النفساء علامة الطهر فإنها تعتبر طاهرة تصوم وتصلي ويجوز لزوجها أن يأتيها، ولو كان ذلك بالقرب من الوقت الذي نفست فيه، لأن النفاس لا حد لأقله، وأكثره ستون يوما. والله تعالى أعلم.