عنوان الفتوى: للإنسان نفس أم نفوس

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل للإنسان نفس واحدة أم أكثر من نفس؟ فقد ذكر في القرآن أكثر من نوع للنفس؛ النفس الأمارة بالسوء النفس اللوامة، النفس المطمئنة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

22681

29-مارس-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فللإنسان نفس واحدة، وأما ما ذكر في القرآن الكريم فهو مراتب النفوس، فمنها الأمارة ومنها اللوامة ومنها المطمئنة ومنها الراضية ومنها المرضية حسبما ذكر في القرآن، قال الإمام الرازي في تفسيره: (اختلف الحكماء في أن النفس الأمارة بالسوء ما هي؟ والمحققون قالوا إن النفس الإنسانية شيء واحد، ولها صفات كثيرة فإذا مالت إلى العالم الإلهي كانت نفسا مطمئنة، وإذا مالت إلى الشهوة والغضب كانت أمارة بالسوء)، والله تعالى  أعلم.

  • والخلاصة

    للإنسان نفس واحدة، وأما ما ذكر فهو مراتب النفوس، فمنها الأمارة ومنها اللوامة ومنها المطمئنة ومنها الراضية ومنها المرضية حسبما ذكر في القرآن، والله تعالى أعلم.