عنوان الفتوى: العجز عن سجود التلاوة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أقرأ القرآن وأنا جالس على المكتب في العمل فإذا جاءت سجدة تلاوة فهل لابد من السجود؟

نص الجواب

رقم الفتوى

22473

21-مارس-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن علمت أنك تستطيع سجود التلاوة فاقرأ الآية ويسن لك السجود وإن علمت أنك لن تستطيع السجود فتجاوز الآية التي فيها السجدة فسجود التلاوة سنة على القارئ المتطهر، وله موضعه وهو عندما يقرأ القارئ الآية التي فيها السجود، وله وقته وهو وقت جواز النافلة، ولا يؤخر السجود بعد تلاوة الآية لأن ترك سجودها لمن كان متطهرا والوقت وقت حل النافلة مكروه، فقد جاء في المدونة: (من قرأ سجدة في صلاة، أو غيرها فأحبُّ إليَّ أن يسجدها إلا أن يكون في غير إبان صلاة فلا أحب أن يقرأها حينئذ، وليتعدها إذا قرأ - يريد يتعدى موضع ذكر السجود خاصة لا الآية التي هي فيها)، وذهب الشافعية إلى أنه يقرؤها ويقول إذا لم يستطع السجود: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إن علمت أنك تستطيع سجود التلاوة فاقرأ الآية واسجد وإن علمت أنك لن تستطيع السجود فتجاوز الآية التي فيها السجدة، والله تعالى أعلم.