عنوان الفتوى: الريق الذي يخرج من فم النائم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم طهارة ريق الإنسان الذي يخرج من فمه أثناء النوم؟ وهل هناك فرق بين ما إذا كان واضعاً وسادة تحت رأسه أو لم يكن كذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

22438

19-مارس-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: ريق الإنسان الذي يخرج من فمه، طاهر سواء خرج في اليقظة أو في النوم، وسواء كان نائما على وسادة أم لم يكن كذلك، قال العلامة الدردير رحمه الله تعالى في شرحه على مختصر الشيخ خليل ذاكرا الأعيان الطاهرة ( (ولعابه) وهو ما سال من فمه في يقظة أو نوم، بخلاف ما يخرج من المعدة ويعرف بصفرته ونتونته فإنه نجس ولا يسمى حينئذ لعابا)، فإذا كان الريق من المعدة فإنه يعتبر نجسا إذا تغير عن الطعام، ويعرف ذلك بصفرته ونتونته. والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

    ريق الإنسان الذي يخرج من فمه، طاهر سواء خرج في اليقظة أو في النوم، وسواء كان نائما على وسادة أم لم يكن كذلك، وإذا كان الريق من المعدة فإنه يعتبر نجسا إذا تغير عن الطعام، ويعرف ذلك بصفرته ونتونته، والله تعالى أعلم.