عنوان الفتوى: مضي زمن العقيقة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا امرأه متزوجة وعمري 28 عاماً، سألت والدتي هل عق والدي عني فأجابت أنه أرسل النقود للعقيقة ولكن جدي رحمه الله قال له: لا داعي للعقيقة وأن تشتري"صدرين كنافه وتوزعهم". سؤالي ياشيخ: هل سقطت العقيقه عني؟ وإذا لا من يجب أن يذبح عني والدي أم زوجي أم من نقودي الخاصة؟ شكراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

22393

15-مارس-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: ولتعلمي أختي السائلة أن العقيقة ساقطة عنك فلست مطالبة بها ولا زوجك مطالب بها عنك، لأن العقيقة تسقط عن المولود بغروب شمس اليوم السابع، قال العلامة النفراوي في كتابه الفواكه الدواني: (فلا يعق عنه قبل السابع اتفاقا، ولا بعده على المشهور لسقوطها بمضي زمنها)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    العقيقة ساقطة عنك فلست مطالبة بها ولا زوجك مطالب بها عنك، لأن العقيقة تسقط عن المولود بغروب اليوم السابع، والله تعالى أعلم.