عنوان الفتوى: الصلاة الإبراهيمية والدعاء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الصلاة الإبراهيمية (التحيات) في الصلاة وهل يوجد دعاء آخر نقوله غير الصلاة الإبراهيمية؟

نص الجواب

رقم الفتوى

22237

11-مارس-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالصلاة الإبراهيمية بعد التحيات مستحبة في الصلاة فلا يسجد سجود سهو لتركها، ولكن لا يتركها الإنسان حتى لا تفوته الفضيلة ويخرج من خلاف من قال بوجوبها، وألفاظها معروفة، كما في موطأ الإمام مالك رحمه الله «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ» والدعاء بعد التشهد الأخير وقبل السلام مستحب، ففي الحديث المتفق عليه عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو في الصلاة بعد التشهد وقبل السلام بهذا الدعاء: "اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة الدجال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم". والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الصلاة الإبراهيمية بعد التحيات مستحبة، وكذا الدعاء بعد التشهد الأخير مستحب، والله تعالى أعلم.