عنوان الفتوى: النفخ في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل تبطل صلاة من نفخ في الصلاة من غير استحضار شيء و هو يعلم أن النفخ بالفم مبطل؟ وهل يقتصر النسيان المعفو عنه على من نفخ ناسيا أنه في صلاة أم يشمل من نفخ ناسيا بطلان صلاة النافخ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

22013

29-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك، اعلم أن تعمد النفخ في الصلاة يبطلها سواء كان النافخ عالما أو جاهلا، وأما من نسي فنفخ في صلاته، فيسجد بعد السلام إلا النفخ الكثير فيبطل الصلاة لكن من المستبعد أن يقع.
وذلك لأن أهل العلم نصوا على أن النفخ في الصلاة حكمه حكم الكلام فيفرق فيه بين العمد والنسيان، وبين القليل والكثير حسب ما ذكرنا لك، قال العلامة النفراوي رحمه الله تعالى ممزوجا بكلام الشيخ ابن أبي زيد في الرسالة: (والنفخ من الفم في الصلاة كالكلام فإن وقع سهوا ولم يكثر سجد له بعد السلام، والعامد لذلك، والجاهل لحكمه مفسد لصلاته ولو قل منه، ولا فرق بين أن يظهر منه حرف أم لا )، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تعمد النفخ في الصلاة يبطلها سواء كان النافخ عالما أو جاهلا، وأما من نسي فنفخ في صلاته، فيكفيه سجود السهو بعد السلام إن لم يكثر ذلك فتبطل به الصلاة، وذلك لأن النفخ في الصلاة حكمه حكم الكلام فيفرق فيه بين العمد والنسيان، والقليل والكثير. والله تعالى أعلم.