عنوان الفتوى: سقوط الدلك بسبب العجز

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لنا أخ معوق يستطيع الوضوء إلا أنه لا يصل لقدميه ليغسلهما مما يجعله في حاجة لمن يغسل له قدميه. هل يعفى من الوضوء ويتيمم أم ماذا يفعل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21992

01-مارس-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيكتفي بصب الماء على القدمين إما بنفسه أو بغيره حتى يعمهما الماء، قال الشيخ المواق في التاج والإكليل: (تجوز الوكالة على صب الماء على أعضاء الوضوء ولا تجوز على عركها إلا إن كان المتوضئ مريضا لا يقدر عليه).

ويسقط عنه الدلك بسبب العجز عنه، قال الإمام الشيخ الحطاب في مواهب الجليل: (إن وجد الأقطع من يوضئه لزمه ذلك ولو كان بأجرة، كما يلزمه شراء الماء للوضوء فإن لم يجد وقدر على لمس الماء من غير تدلك وجب عليه ذلك فيأتي بما قدر عليه من الوضوء ويسقط ما عجز عنه).

ولا ينتقل للتيمم إلا إن خاف من استعمال الماء ضررا، قال الإمام الحطاب رحمه الله متحدثا عن الجبيرة: (فإن قدر على غسل الجرح من غير ضرر وجب عليه غسله في الوضوء والغسل، وإن خاف من غسله بالماء .. ضرراً ، أو زيادته، أو تأخير برء فله أن يمسح على ذلك العضو مباشرة، فإن خاف من وصول البلل إليه في المسح ضرراً كما تقدم فإنه يجعل عليه جبيرة ثم يمسح على الجبيرة والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يكتفي بصب الماء على الرجلين حتى يعمهما الماء، ولا يجوز له الانتقال إلى التيمم مالم يخف ضررا من استخدام الماء، والله تعالى أعلم.