عنوان الفتوى: كتمان العلم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل وعيد "كتمان العلم" يتحقق لأصحاب العلم فقط أم الناس العاديين ؟ فاليوم تصلنا رسائل عبر محادثات الهاتف لكني لا أنشرها أحيانا لعدم تأكدي من المصدر ولأن الشيء حسب ظني معروف .. على سبيل المثال فتوى عن مسح رأس المرأة عند الوضوء فهل علي شيء في ذلك؟ جزاكم الله خيرا

نص الجواب

رقم الفتوى

21959

28-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: نعم إذا سئل الشخص عن مسألة شرعية يعلمها وكان يعلم أن السائل بحاجة إليها فلا يجوز لها أن يكتمها عنه، لأن كتمان العلم في هذه الحالة منهي عنه، وأما من تلقى معلومة من رسالة نصية، ولم يتأكد من مصدرها فهذا مطالب بعدم نشرها وتعميمها على الناس، وليس كتمانها من باب كتمان العلم المنهي عنه، بل نشرها مع عدم التأكد من مصدرها قد يكون من الرجم بالغيب المنهي عنه هو كذلك، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا سئل الشخص عن مسألة شرعية يعلمها وكان يعلم أن السائل بحاجة إليها فلا يجوز لها أن يكتمها عنه، لأن كتمان العلم في هذه الحالة منهي عنه، وأما من تلقي معلومة من رسالة نصية، ولم يتأكد من مصدرها فهذا مطالب بعدم نشرها وتعميمها على الناس، وليس كتمانها من باب كتمان العلم المنهي عنه، والله تعالى أعلم.