عنوان الفتوى: الإفرازات قبل الحيض وبعده

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل تقبل صلاة المرأة التي تصلي في الفترتين اللتين تكونان قبل وبعد الدورة الشهرية حيث تكون الإفرازات ليست دما بل إفرازات بنية اللون؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21950

29-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالإفرازات البنية التي تنزل قبل الدورة الشهرية إن كانت بعد (أقل الطهر) خمسة عشر يوما فهي حيض جديد، لا تصلي فيه المرأة وإن كانت قبل أقل الطهر فهي تابعة للحيضة السابقة تكمل المرأة منها أكثر عادتها مع زيادة ثلاثة أيام ما لم يتجاوز كل الدم خمسة عشر يوما فتصلي إذا تجاوزت هذه المدة بعد الاغتسال.

واعلمي أن الإفرازات البنية أو الصفرة تأخذ حكم الحيض، إذ الحيض إما دم أو صفرة أو كدرة يخرج بنفسه، وسواء كان ذلك في زمن الحيض أو قبله أو بعد الطهر منه، واللون البني (الكدرة) من صور الحيض، قال العلامة الدردير في الشرح الصغير: (الْحَيْضَ ثَلَاثَةُ أَنْوَاعٍ : إمَّا دَمٌ - وَهُوَ الْأَصْلُ - أَوْ صُفْرَةٌ كَالصَّدِيدِ الْأَصْفَرِ، أَوْ كُدْرَةٌ - بِضَمِّ الْكَافِ - شَيْءٌ كَدِرٌ لَيْسَ عَلَى أَلْوَانِ الدِّمَاءِ) فلو كانت عادتها مثلا سبعة أيام واستمر بعدها دم بُنِّي فإنها تمكث بعد السبعة ثلاثة أيام احتياطا، فيكون المجموع عشرة وما زاد على ذلك فهو استحاضة، قال العلامة الدردير في الشرح الكبير: (.. ثم هي بعد الاستظهار أو بلوغ نصف الشهر طاهر حقيقة فتصوم وتصلي وتوطأ ويسمى الدم النازل بعد ذلك دم استحاضة وتسمى هي مستحاضة)، لا تمنع من الصوم ولا الصلاة، ولو تخلل طهر في زمن الحيض فتجب فيه الصلاة بعد الاغتسال، فإن غفلت عنه أو لم تعلم حكمه فيجب عليها قضاء الصلاة، قال الخرشي رحمه الله: (أن الطهر من الحيض الذي أوله دم ثم صفرة ثم ترية ثم كدرة يعرف بإحدى علامتين الجفوف أو القصة). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الإفرازات البنية التي تنزل قبل الدورة الشهرية إن كانت بعد أقل الطهر وهو خمسة عشر يوما فهي حيض جديد، لا تصلي فيه المرأة وإن كانت قبل أقل الطهر فهي تابعة للحيضة السابقة تكمل المرأة منها أكثر عادتها مع زيادة ثلاثة أيام ما لم يتجاوز الدم خمسة عشر يوما فتصلي إذا تجاوزت هذه المدة، والجفاف في زمن الحيض طهر وتجب فيه الصلاة. والله تعالى أعلم.