عنوان الفتوى: من معاني حديث صدق الرؤيا في آخر الزمان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما معنى الحديث المتعلق بصدق رؤيا المؤمن في آخر الزمان والموضح لأنواع الرؤيا...؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21926

28-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك ويبارك فيك ويزيدك إيمانا على إيمانك، وخلاصة معنى الحديث أن الرؤيا منها ماهو صادق ومنها ما هو مبشر ومنها ما ينتج عن حديث النفس والمشاهدات اليومية ومنها ما هو من الشيطان ليحزن المسلم، والمطلوب في النوع الأخير هو الاستعاذة من الشيطان.

والحديث الذي تسأل عنه ورد في سنن الترمذي عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "في آخر الزمان لا تكاد رؤيا المؤمن تكذب وأصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا، والرؤيا ثلاث، الحسنة بشرى من الله، والرؤيا يحدث الرجل بها نفسه، والرؤيا تحزين من الشيطان، فإذا رأى أحدكم رؤيا يكرهها فلا يحدث بها أحدا وليقم فليصل".

وفي رواية في صحيح مسلم: " إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب، وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا،...".

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري: (... معنى كون رؤيا المؤمن في آخر الزمان لا تكاد تكذب أنها تقع غالبا على الوجه الذي لا يحتاج إلى تعبير فلا يدخلها الكذب بخلاف ما قبل ذلك فإنها قد يخفى تأويلها فيعبرها العابر فلا تقع كما قال فيصدق دخول الكذب فيها بهذا الاعتبار قال والحكمة في اختصاص ذلك بآخر الزمان أن المؤمن في ذلك الوقت يكون غريبا).

وتعبيرالرؤيا لا بد فيه من مراعاة الكثير من الضوابط، قال القراقي رحمه الله في كتابه الذخيرة: (.... وسئل مالك أيفسر الرؤيا كل أحد قال فبالنبوة يلعب. قيل أيفسرها على الخير وهي عنده على الشر لقول من يقول الرؤيا على ما أولت فقال الرؤيا جزء من أجزاء النوبة أفيتلاعب بأمر النبوة).

وبهذا التقسيم يستطيع المؤمن معرفة أين يضع رؤياه، والنائم غير مخاطب بكل ما يحدث في نومه، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    خلاصة معنى الحديث أن الرؤيا منها ماهو صادق ومنها ما هو مبشر ومنها ما ينتج عن حديث النفس والمشاهدات اليومية، ومنها ما هو من الشيطان ليحزن المسلم، والمطلوب في النوع الأخير هو الاستعاذة من الشيطان، والله تعالى أعلم.