عنوان الفتوى: الوهم لا يزيل اليقين في الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في صلاة الصبح بالمسجد سمعت صوتا مني ولم أدر إن كان صوت داخل بطني أو صوت ريح فأتممت صلاتي مع الإمام ولما عدت إلى المنزل توضأت وأعدت الصلاة فهل ما فعلته صحيح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21825

26-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

لا يطلب منك إعادة الصلاة لمجرد وهم بلا قرينة تدل على النقض لحديث عبد الله بن زيد قال: شكي إلى النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة؟ فقال صلى الله عليه وسلم: "لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا" متفق عليه، والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

    إذا لم تتيقن انتقاض وضوئك فلا يطلب منك إعادة الصلاة إذ لا يجب عليك الوضوء لمجرد الشك والإحساس بالنقض لأنه لا عبرة بالشك في النقض مع اليقين، والله تعالى أعلم.