عنوان الفتوى: مجاوزة الميقات بدون إحرام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

نويت أن أعمل عمرة، فأنا أتساءل: بعد الوصول إلى مكة هل يجب أن أرجع إلى الميقات لأحرم أو أقوم بطواف القدوم ثم أرجع إلى الميقات للإحرام؟ جزاكم الله عنا كل خير و السلام عليكم. 

نص الجواب

رقم الفتوى

21809

26-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: إذا تجاوزت الميقات بدون إحرام فيجب عليك الرجوع إليه والإحرام منه قبل أن تعمل أي عمل من أعمال العمرة، فلا تطوف طواف القدوم قبل أن تحرم، وإذا لم ترجع وأحرمت بعد مجاوزتك للميقات فعليك دم سواء رجعت بعد ذلك أم لم ترجع، لأن الإحرام من الميقات واجب من واجبات الحج والعمرة فيجبر بالدم، قال العلامة الحطاب رحمه الله تعالى في كتابه "مواهب الجليل " (من جاوز الميقات بغير إحرام، وهو مريد لأحد النسكين ثم أحرم بعد مجاوزته الميقات، فإن الدم لازم له، ولا يسقط عنه برجوعه إلى الميقات بعد إحرامه)، والله تعالى أعلم.

 

 

  • والخلاصة

    إذا تجاوزت الميقات بدون إحرام فيجب عليك الرجوع إليه والإحرام منه قبل أن تعمل أي عمل من أعمال العمرة، فلا تطوف طواف القدوم قبل أن تحرم، وإذا لم ترجع وأحرمت بعد مجاوزته فعليك دم سواء رجعت بعد ذلك أم لم ترجع، لأن الإحرام من الميقات واجب من واجبات الحج والعمرة فيجبر بالدم، للاستفادة أكثر يرجى التكرم بمراجعة الفتوى المرفقة والمحال عليها، والله تعالى أعلم