عنوان الفتوى: إعطاء الزكاة للقريب المحتاج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الزكاة على قريب لي، راتبة الشهري قليل ولكن لديه منزل يمتلكة وزوجته ورثت بعض المال من والدها، لديه ابن أرسله للدراسة الجامعية والمصاريف كثيرة، هل يجوز أن أدفع من زكاة مالي مبلغ يساعده في مصاريف دراسة ابنه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2180

06-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيتها الأخت الكريمة على سؤالك، ونسأل الله أن يزيدك حرصاً على تعلم أمور دينك، وأن يبارك فيك، وأن يملأ قلبك بنوره العظيم:

يعطى الموظف الذي لا يكفيه راتبه لتأمين حاجاته وحاجات أهله وأولاده الأساسية من مسكن ومطعم ومشرب ونفقات دراسة ونحو ذلك من الزكاة. أما المنزل الذي يملكه كمسكن والسيارة التي يركبها لا يخرجه عن كونه محتاجاً، والمال الذي ورثته زوجته حق لها، وليس له فيه شيء، وهو المكلف بالإنفاق.

وفي دفع الزكاة للقريب زكاة وصلة رحم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم " الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحم اثنتان صدقة وصلة " أخرجه أحمد والنسائي والترمذي وغيرهما.

ولمعرفة مصارف الزكاة ننصحك بمراجعة الفتوى رقم: 665، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز دفع الزكاة للقريب المحتاج وتكون الزكاة عليه صدقة وصلة، والله تعالى أعلم.