عنوان الفتوى: صحة دعاء لإذهاب الكرب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل الدعاء الذي فيه: (اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد ويا منجز الوعيد ... يا رب ضاقت بي السبل فمن لي سواك يفرجها) ...، هل هو حديث صحيح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21782

26-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على البحث عن السنن الصحيحة، والدعاء الذي ذكرت لم نجده في كتب السنة المتوفرة لدينا، والأصل أنه يجوز الدعاء بكل ما صح معناه وسلم مبناه، والأفضل الدعاء بالأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم ومن تلك الأدعية ما في مسند الإمام أحمد عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما أصاب أحدا قط هم ولا حزن، فقال: اللهم إني عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو علمته أحدا من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي، إلا أذهب الله همه وحزنه، وأبدله مكانه فرحا"، قال: فقيل: يا رسول الله، ألا نتعلمها؟ فقال: "بلى، ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها". والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الدعاء الذي ذكرت لم نجده في كتب السنة المتوفرة لدينا، ويجوز الدعاء به، والأفضل الدعاء بما هو مأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم، والله تعالى أعلم.