عنوان الفتوى: ولا تنابزوا بالألقاب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في المدرسة على سبيل المزاح يلقبني أصحابي بألقاب لا أحبها وبسبب عدم ردي استضعفوني...فاضطررت للرد بالمثل فهل يجوز ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21739

26-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك ويبارك فيك وييسر لك التفوق في دراستك، لا يجوز التمادي في ذلك خوف أن يجر لضغائن أكثر وبغضاء وخوف أن تعتدي أنت في الرد والأفضل أن تعفو وتصفح وتدفع بالتي هي أحسن، ولك عبرة في قول الله تعالى: {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} [الشورى: 40].

وفي قول النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم: "...وما زاد الله عبدا بعفو، إلا عزا"، وقد نهى الله جل جلاله عن التنابز بالألقاب، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [الحجرات: 11].

قال العلامة ابن كثير رحمه الله في تفسيره: (قوله: {ولا تنابزوا بالألقاب} أي: لا تتداعوا بالألقاب، وهي التي يسوء الشخص سماعها).

وإذا لم ينفع الصبر والدفع بالتي هي أحسن فتواصل مع إدارة المدرسة حتى يدفعوا عنك ما تكره، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز التمادي في ذلك خوف أن يجر لضغائن أكثر وبغضاء وخوف أن تعتدي أنت في الرد والأفضل أن تعفو وتصفح وتدفع بالتي هي أحسن، وإذا لم ينفع الصبر والدفع بالتي هي أحسن فتواصل مع إدارة المدرسة حتى يدفعوا عنك ما تكره، والله تعالى أعلم.