عنوان الفتوى: تكرار البسملة عند قراءة المعوذات مستحب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عند قراءة المعوذات ثلاث مرات هل يجب قول بسم الله الرحمن الرحيم بعد كل قراءة يعني عندما أنتهي من قراءة قل هو الله أحد للمرة الأولى هل يجب أن أقول بسم الله الرحمن الرحيم قبل قراءة الثانية؟ أيضا عند الصلاة بعد قراءة الفاتحة وقبل قراءة سورة أخرى ما حكم قول صدق الله العظيم بعد النهاية من قراءة القرآن؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21718

25-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيسن ولا يجب قراءة البسملة أول كل سورة غير سورة براءة فمن كرر قراءة المعوذات كرر البسملة لأن الإتيان بالبسملة في أول السورة مستحب في حال التكرار، قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في كتابه التبيان: (وينبغي أن يحافظ على قراءة بسم الله الرحمن الرحيم في أول كل سورة سوى براءة..).

ويبتدئ المصلي بعد انتهاء الفاتحة بالسورة مباشرة من غير زيادة البسملة عقب انتهاء الفاتحة وهذا في الفريضة وتكبيرة الإحرام التي تبدأ بها الصلاة تعتبر ابتداء بذكر الله يكفي في حصول البركة خاصة مع وجود القراءة بعد ذلك أما في النافلة فله أن يأتي بالبسملة وله أن يتركها.
وأما قول صدق الله العظيم بعد الانتهاء من التلاوة فليس واجباً لكنه مستحب وصدق الله العظيم كلمة تعظيم فحكمها حكم ذكر الله أقل حالاته الاستحباب ولا يُبَدُّع صاحبه، بل يثاب عليه وباب الشرع مفتوح في هذا المجال، وقد نص القرآن عليه بقوله (قل صدق الله)، والعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تكرار البسلمة عند قرءاة المعوذات مستحب، ويبتدئ المصلي بعد انتهاء الفاتحة بالسورة مباشرة من غير زيادة البسملة، وهذا في الفريضة أما في النافلة فله أن يأتي بالبسملة وله أن يتركها. وقول صدق الله العظيم ثناء على الله تعالى مستحب إذا نوى العبد تعظيم كلام رب العالمين. والله تعالى أعلم.