عنوان الفتوى: الفرق بين القارئ والمقرئ

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما هو الفرق بين القارئ والمقرئ للقرآن الكريم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21642

19-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

أخي السائل الكريم بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، الفرق بين القارئ والمقرئ أن القارئ مأخوذ من (قرأ يقرأ، فهو قارئ)، أى أنه يقرأ لنفسه، ولا يوحي هذا اللفظ أنه يقرئ غيره. وفعل قرأ يأخذ مفعولاً واحداً.

وفي الحديث: (وَأَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ أُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ). أخرجه أحمد والترمذي والحاكم. يريد به أَكثرهم قِراءة، أَو أَتْقَنُهم للقُرآن وأَحفظُهم. ويطلق القارئ على العابد. قال الخليل بن أحمد في كتاب العين: ((ورجل قارئٌ: عابد ناسك)).

أما المقرئ، فهو مأخوذ من (أقرأ يقرئ، فهو مقرئ)، وهو الذي يعلم الناس، ويقرئهم، وفعل أقرأ يتعدى لمفعولين. وأَقْرَأَ غيرَه يُقْرِئه إِقراءً. ومنه قيل: فلان المُقْرِئُ. فالمقرئ أعم من القارئ. والمقرئ هو من يعلم القراءات القرآنية أداءاً ويرويها مشافهةً وأجيز له أن يعلم غيـره.

فالقارئ هو من قرأ القرآن وتعلمه والمقرئ هو من أقرأ القرآن وعلمه، يقال فلان القارئ أي الذي جمع القرآن وتعلمه وأحسن قراءته، وفلان المقرئ أي الذي أتقن القراءة وأقرأها لطلبة العلم. والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    فالقارئ هو من قرأ القرآن وتعلمه، والمقرئ هو من أقرأ القرآن وعلمه، ويقال فلان القارئ أي الذي جمع القرآن وتعلمه وأحسن قراءته، وفلان المقرئ أي الذي أتقن القراءة وأقرأها لطلبة العلم. والله تعالى أعلم.