عنوان الفتوى: الفرق بين الحرام والمكروه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو الفرق بين الحرام وغير المستحب و المكروه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21574

19-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

الحرام هو ما نهي الشرع عنه نهيا جازما، وجعل الإثم في تعمد فعله والثواب في تركه بنية الامتثال كالقتل والربا والزنا قال تعالى: {ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق}، وقال تعالى: {ولا تأكلوا الربا}، وقال تعالى: {ولا تقربوا الزنا}.

وأما المكروه فهو ما نهى الشارع عنه نهي تنزيه - لا عقاب في فعله - وفي تركه بنية الامتثال الثواب، ومن أمثلته ما رواه البخاري في الصحيح من حديث أبي قتادة بن ربعي الأنصاري رضي الله عنه، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا دخل أحدكم المسجد، فلا يجلس حتى يصلي ركعتين)، كما هو منصوص عليه في جمع الجوامع وشروحه.
وأما غير المستحب فليس حكما من الأحكام الخمسة، وقد يطلق على المكروه، فيقال الشيء الفلاني غير مستحب بمعنى مكروه، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الحرام ما يثاب على تركه ويعاقب على فعله والمكروه ما يثاب على تركه ولا يعاقب على فعله. والله تعالى أعلم.