عنوان الفتوى: تسوية الخلافات الأسرية من صلة الرحم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا على خلاف مع أهل والدتي جميعاً لأسباب عائلية ولكن علاقتي بوالدي جداً طيبة ... والآن أحسن بأن شغلي ليس بخير فهل لهذا علاقة وشكرا ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21454

12-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك ويوفقك إلى صلة الرحم، وإن برك لوالدك لا يمكن أن يسد الثغرة في نقص برك لوالدتك بسبب الخلاف مع أهلها.

وما تحس به قد يكون بسبب نقص في صلتك لرحمك فإن صلة الرحم من أسباب تيسير الأمور، ففي الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: "من سره أن يبسط له في رزقه، أو ينسأ له في أثره، فليصل رحمه"، قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (...وبسط الرزق توسيعه وكثرته وقيل البركة...).

والذي ننصحك به أن تبذل جهدك في إصلاح ذات البين وإذا لم تنفع طريقة معينة فابحث عن طريقة أحسن منها، قال الله تعالى: {ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم*وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم} [فصلت:34-35]. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما تحس به قد يكون بسبب نقص في صلتك لرحمك فإن صلة الرحم من أسباب تيسير الأمور، والذي ننصحك به أن تبذل جهدك في إصلاح ذات البين وإذا لم تنفع طريقة معينة فابحث عن طريقة أحسن منها، والله تعالى أعلم.