عنوان الفتوى: المحادثة بين الشباب والبنات عبر الإنترنت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل مجرد المحادثة بين الرجل والمرأة الأجنبية عبر الإنترنت " الشات " يبطل الصيام؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2138

25-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فمجرد محادثة الرجل مع غير محارمه من النساء لا يفسد الصوم  إلا إذا أدَّت المحادثة إلى خروج مذي ففيه القضاء، أو أدت إلى خروج مني ففيه القضاء والكفارة إن كان في نهار رمضان.

ولا تجوز محادثة المرأة إن جرت للتلذذ أو خرجت عن مقتضى الشرع، وإنما يجوز من الكلام بينهما ما تقتضيه الحاجة من الأمر المباح.   

فما تضمن عبارات الحب والغرام وما شابه ذلك لا يجوز، قال الله تعالى: {فَلَا تَخْضَعْن بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً} (الأحزاب : 32).

  • والخلاصة

    مجرد محادثة الرجل مع غير محارمه من النساء لا يفسد الصوم  إلا إذا أدَّت المحادثة إلى خروج مذي ففيه القضاء، أو أدت إلى خروج مني ففيه القضاء والكفارة إن كان في نهار رمضان.