عنوان الفتوى: الوضوء الواحد لأداء عدة صلوات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الاحتفاظ بالوضوء من صلاة الفجر لغاية صلاة الظهر هل يصح ذلك أم لا؟ وجزاكم الله خيراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

21257

02-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك ويبارك فيك، وإذا لم يحصل ناقض بين صلاة الفجر وصلاة الظهر فإن حكم الوضوء الأول يبقى على حاله، وذلك أمر ممكن، ففي المدونة: (...أن عبد الله بن عمر قال...: إن كان لكافي وضوئي لصلاة الصبح صلواتي كلها ما لم أحدث).

وفي صحيح مسلم عن بريدة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الصلوات يوم الفتح بوضوء واحد، ومسح على خفيه، فقال له عمر: لقد صنعت اليوم شيئا لم تكن تصنعه، قال: "عمدا صنعته يا عمر".

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (في هذا الحديث ... جواز الصلوات المفروضات والنوافل بوضوء واحد ما لم يحدث وهذا جائز بإجماع من يعتد به).

ويستحب للمتوضئ الذي صلى فريضة بوضوئه أن يجدده لأداء صلاة الفريضة الموالية، قال العلامة أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد القرطبي رحمه الله في كتابه المقدمات: (وتجديد الوضوء أيضا لكل صلاة مستحب مرغب فيه)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا لم يحصل ناقض بين صلاة الفجر وصلاة الظهر فإن حكم الوضوء الأول يبقى على حاله، وذلك أمر ممكن، ويستحب للمتوضئ الذي صلى فريضة بوضوئه أن يجدده لأداء صلاة الفريضة الموالية، والله تعالى أعلم.