عنوان الفتوى: بيع الذهب بالذهب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اشتريت ذهباُ أمس من أحد المحلات وأود أستبداله بذهب آخر، والمحل موافق على ذلك، فهل يجوز ذلك شرعاُ؟ أم يجب عليا بيع ما اأشتريته من ذهب وشراء الذهب الآخر نقداُ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2125

25-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

نشكرك على حسن سؤالك ، واهتمامك بأمر دينك ، وحرصك على الوقوف على الحكم الشرعي ، اعلم أيها السائل إنه يجوز لك أن تستبدل الذهب الذي اشتريته بالأمس بذهب جديد على أن يكون الوزن واحدا فإن اشتريت أمس 100غ مثلا، جاز لك أن تعيده وتأخذ ذهباُ جديداُ لكن بشرط أن يكون 100غ بلا زيادة ولا نقصان ، ولا تأخير قبض، ولا يجوز دفع زيادة نقدية مقابل هذا التبادل، أو مقابل الصياغة أو فرق الجودة، ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري عن أبي بكرة رضي الله عنه قَالَ قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:(َ لَا تَبِيعُوا الذَّهَبَ بِالذَّهَبِ إِلَّا سَوَاءً بِسَوَاءٍ وَالْفِضَّةَ بِالْفِضَّةِ إِلَّا سَوَاءً بِسَوَاءٍ وَبِيعُوا الذَّهَبَ بِالْفِضَّةِ وَالْفِضَّةَ بِالذَّهَبِ كَيْفَ شِئْتُمْ).

 فإن اختلف الذهب وزنا فالبديل - وهو ماذكرته - أن تبيع الذهب ثم تشتري الذهب الآخر، وهو السبيل للتخلص من الربا، وقد روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَعْمَلَ رَجُلًا عَلَى خَيْبَرَ فَجَاءَهُ بِتَمْرٍ جَنِيبٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:( أَكُلُّ تَمْرِ خَيْبَرَ هَكَذَا) قَالَ لَا وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا لَنَأْخُذُ الصَّاعَ مِنْ هَذَا بِالصَّاعَيْنِ وَالصَّاعَيْنِ بِالثَّلَاثَةِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:( لَا تَفْعَلْ بِعْ الْجَمْعَ بِالدَّرَاهِمِ ثُمَّ ابْتَعْ بِالدَّرَاهِمِ جَنِيبًا).

  • والخلاصة

    يجوز استبداله إذا كان بنفس الوزن مقبوضا في الحال دون تأخير، وبدون زيادة نقدية، فإن كان مختلف الوزن فالبديل أن تقوم ببيعه وتشتري ذهباُ جديداُ مرة أخرى، والله أعلم.