عنوان الفتوى: صحة حديث: لايقبل الله صلاة الحائض إلا بخمار

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل الحديث : "لايقبل الله صلاة الحائض إلا بخمار" هو حديث صحيح؟ وهل يجب العمل به؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21230

02-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على التفقه في الدين، والحديث  الذي ذكرت حديث صحيح ورد في سنن الترمذي عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يقبل الله صلاة الحائض إلا بخمار". قال العلامة الزيلعي رحمه الله في نصب الراية: (قال الترمذي: حديث حسن، ورواه ابن خزيمة، وعنه ابن حبان في صحيحيهما، ولفظهما: لا يقبل الله صلاة امرأة قد حاضت إلا بخمار، انتهى. ذكره ابن حبان في أول القسم الثاني، ورواه الحاكم في المستدرك في أثناء الصلاة، وقال حديث صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه).

 والمقصود في هذا الحديث هو المرأة التي بلغت المحيض، فاستكملت حد البلوغ، وليس المراد به وقت الحيض فإن الحائض لا صلاة عليها، ولا يجوز لها أن تصلي أصلا ولا تصح صلاتها لو صلت. والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    الحديث الذي ذكرت حديث صحيح ورد في سنن الترمذي وغيره، والمقصود في هذا الحديث هو المرأة التي بلغت المحيض، وليس المراد به وقت الحيض فإن الحائض لا صلاة عليها، ولا يجوز لها أن تصلي أصلا، ولا تصح صلاتها لو صلت، والله تعالى أعلم.