عنوان الفتوى: عقوبة تارك الجمعة الإثم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو حكم وعقوبة تارك صلاة الجمعة تكاسلا واستهتارا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21229

02-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

حكم تارك الجمعة الإثم، لأن من وجبت عليه صلاة الجمعة حرم عليه تركها لغير عذر شرعي معتبر، إذ أمر الله فيها صريح حيث  أمر ربنا جل وعلا عباده عند سماع النداء يوم الجمعة بالسعي لها فقال: {يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون} [الجمعة:9]، بل سمى السورة باسمها.

وروى مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين"، وكذلك روى الإمام أحمد في المسند عن أبي الجعد الضمري، وكانت له صحبة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من ترك ثلاث جمع تهاونا من غير عذر طبع الله على قلبه"، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    حكم تارك الجمعة الإثم، لأن من وجبت عليه صلاة الجمعة حرم عليه تركها لغير عذر شرعي معتبر، وعليه التوبة والإقلاع عن ذنبه والعزم على أن لا يعود لمثله. والله تعالى أعلم.