عنوان الفتوى: من أحكام العقيقة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز شراء كوبونات من الهلال الأحمر أو أية جهة أخرى مرخصة بدلاً من ذبح العقيقة عن المولود الجديد؛ وذلك لعدم توفر مستحقين لتوزيع اللحم عليهم، وفي حالة جواز الشراء كم قيمة الكوبون؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2122

10-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن للعقيقة شروطاً وآداباً يطلب توفرها، وارجع إلى الفتوى رقم (675) لمعرفتها.

 فإن كنت بشرائك للكوبون ستوكل الجهة التي اشتريت منها بذبح العقيقة جاز التوكيل إن كانت هذه الجهة موثوقةً (كالهلال الأحمر) تراعي شروط العقيقة ووافقت على ذلك.

أما أن تشتري كوبونات لا يتحقق فيها شروط العقيقة كالصدقة الجارية وبناء المساجد وكفالة اليتيم وغير ذلك فهذه الأمور تدخل في باب الصدقات ولا تجزىء عن العقيقة، وارجع إلى الفتوى رقم 879 لمزيد من العلم ، وقيمة كوبون العقيقة تحدده الجهة الموكلة بهذا، ذلك أنها ستشمل ثمن الذبيحة وأجرة ذبحها ونقلها وغير ذلك، والله أعلم وأستغفر الله.

  • والخلاصة

    إذا كانت الكوبونات تشير إلى توكيلك لمن اشتريتها منهم بذبح العقيقة جاز ذلك التوكيل، وإلا فإن شراء الكوبونات الأخرى مثل كفالة اليتيم وبناء المساجد وغيرها يعد من الصدقات، ولا يجزىء عن العقيقة، والله تعالى أعلم.