عنوان الفتوى: الدعاء في الطواف والسعي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل هناك آيات معينة يلزم قراءتها أثناء الطواف والسعي في العمرة وتبطل العمرة بعدم قراءتها أم أن المطلوب هو ذكر الله حسب القدرة؟ وهل يجوز لي أن أمسك بيدي ورقة بها بعض الآيات والأدعية أثناء الطواف والسعي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21210

02-فبراير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، ولا يشترط لصحة الطواف أو السعي قراءة آيات معينة ولا أذكار محددة، والأمر في ذلك واسع فلا حرج في الدعاء بكل ما صح معناه وسلم مبناه، حتى ولو كان مقروءًا أثناء الطواف أو السعي من ورقة أو كتاب.

- فبالنسبة للدعاء في الطواف، قال العلامة الخرشي رحمه الله في شرحه لمختصر خليل: (والدعاء بلا حد:...قال في شرح العمدة والمستحب أن يطوف بالباقيات الصالحات وهي سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله والله أكبر، أو بغير ذلك من الأذكار...).

- وبالنسبة للدعاء في السعي بين الصفا والمروة فهو سنة من غير حد في ذلك، قال العلامة الخرشي رحمه الله في شرحه للمختصر: (.. والسنة الرابعة دعاء ولم يحد مالك فيه حدا وهذه السنة عامة في حق من يرقى عليهما، ومن لا يرقى ...). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يشترط لصحة الطواف أو السعي قراءة آيات معينة ولا أذكار محددة، والأمر في ذلك واسع فلا حرج في الدعاء بكل ما صح معناه وسلم مبناه، حتى ولو كان مقروءًا أثناء الطواف او السعي من ورقة أو كتاب، والله تعالى أعلم.