عنوان الفتوى: الإفطار قبل المغرب خطاً

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في رمضان وقبل وقت الفطور بربع ساعة كان المؤذن يقرأ القرآن وسمعته يقول الله أكبر مرتين وحسبت أنه الأذان وأفطرت ولكن اكتشفت أنه لم يكن الأذان. ما هو الحكم هل أقضي هذا اليوم أم لا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2117

29-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيجب عليك قضاء هذا اليوم ولا إثم عليك ولا كفارة لعدم تعمدك الفطر قبل الغروب، روى البخاري وغيره عن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما، قالت: «أفطرنا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم يوم غيم، ثم طلعت الشمس» قيل لهشام: فأمروا بالقضاء؟ قال: «لا بد من قضاء» وقد جاء في المدونة قلت : قال ابن وهب وحدثني سفيان الثوري عن زياد بن علاقة عن بشر بن قيس قال: كنا عند عمر بن الخطاب فأتى بسويق فأصبنا منه وحسبنا أن الشمس قد غابت, فقال المؤذن: قد طلعت الشمس فقال عمر: فاقضوا يوما مكانه. قال: وإن مالكا حدث أن زيد بن ثابت حدثه أن خالد بن أسلم حدثه عن عمر بن الخطاب: أنه أفطر يوما في رمضان في يوم ذي غيم ورأى أنه قد أمسى وقد غربت الشمس, ثم جاءه رجل فقال: يا أمير المؤمنين قد طلعت الشمس, فقال عمر: (الخطب يسير وقد اجتهدنا. قال مالك: يريد بالخطب القضاء).

  • والخلاصة

    يجب عليك قضاء هذا اليوم ولا إثم عليك ولا كفارة لعدم تعمدك الفطر قبل الغروب.