عنوان الفتوى: لبس الفوطة قبل الغسل من الجنابة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

استحلمت في نومي وعندما نهضت من النوم ذهبت لاغتسل فلبست الفوطة (المنشفة) وأنا ذاهب للحمام هل تعتبر الفوطة (المنشفة) غير طاهرة ولا يمكن لبسها بعد الاغتسال؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21130

30-يناير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

مجرد لبس المنشفة لا ينجسها، وتبقى طاهرة مالم تصبها نجاسة من بول أو مني أو مذي أو غيره من النجاسات، وذلك لأن المذي والمني نجس، قال العلامة  الخرشي رحمه الله في شرحه على مختصر خليل: "والمشهور أن المني نجس .. وأما المذي والودي فقد حكى بعضهم الإجماع على نجاستهما".

فإذا أصاب المني أو المذي الفوطة وكان رطبا غير جاف نجسها لكن إذا جف المني أو المذي ثم لبست الفوطة فلا يضر ولو لم يغسل ما دام جافا، لأن الجاف إذا لاقاه جاف آخر لا ينجسه لأنه لا ينتقل منه شيء إليه فلا يؤثر على الفوطة ولا ينجسها ولو لبست قبل الاغتسال لأنه لم يعلق بها شيء من أثر النجاسة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    مجرد لبس المنشفة لا ينجسها، وتبقى طاهرة مالم تصبها نجاسة من بول أو مني أو مذي أو غيره من النجاسات. والله تعالى أعلم.