عنوان الفتوى: الفرق بين السنة والعام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماهو الفرق بين كلمة (عام) وكلمة (سنة) في القرآن الكريم بالأدلة لو أمكن؟

نص الجواب

رقم الفتوى

21040

24-يناير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

أخي السائل الكريم بارك الله بك، تبين لنا من خلال الاطلاع على بعض استعمالات السنة والعام في القرآن الكريم والسنة المطهرة أن لها استعمالين:

1- تستعمل السنة والعام لتدل على معنى واحد وهو مضي عام كامل. وتجمع على سنين وأعوام: قال تعالى: {وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا} [الإسراء:12]. وقال سبحانه: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفانُ وَهُمْ ظالِمُونَ) [العنكبوت: 14].

فاستثنى الأعوام من السنين، ليدلَّ على أن السنة هي العام، لا فَرْق بينهما.

2- و قد يستعمل العام ليدل على الرخاء، وتستعمل السنة لتدل على الجدب ومنه قوله تعالى:{وَلَقَدْ أَخَذْنا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ} ومعنى (بِالسِّنِينَ) أي: بالجدب سنة بعد سنة، حبس المطر عنهم فنقصت ثمارهم وغلت أسعارهم كما ذكر ذلك القرطبي في تفسيره.

 ومن ذلك قوله عليه الصلاة والسلام: "اللهم اجعلها عليهم سنين كسني يوسف". [متفق عليه] ويقال: أسنت القوم أي أجدبوا، ومعنى " سنِي يُوسُفَ ": الجدْبُ والقحط، وهي السَبْع الشداد التي أصابتهم.

قال الإمام الرازي رحمه الله تعالى في تفسيره مفاتيح الغيب يوضح أن السنة قد تستعمل بمعنى العام وقد تستعمل بمعنى الجدب: "قال أبو علي الفارسي السنة على معنيين أحدهما يراد بها الحول والعام والآخر يراد بها الجدب وهو خلاف الخصب".

قال الفيروزابادى في بصائر ذوى التمييز في لطائف الكتاب العزيز:"قيل يعبّر عن الجدب بالسنة، وعمّا فيه رخاء بالعام".

وجاء في تفسير الدر المصون:" وقد غَلَبت السنة  على زمانِ الجَدْب، والعام على زمان الخصب حتى صارا كالعلَم بالغلبة، ولذلك اشتقوا من لفظ السنة فقالوا: أَسْنَتَ القومُ. قال: عمروُ الذي هَشَمَ الثَّريدَ لقومِه * ورجالُ مكةَ مُسْنِتونَ عجافُ، وقال حاتم الطائي: وإنَّا نُهيْنُ المالَ في غيرِ ظِنَّةٍ * وما يَشْتكينا في السنين ضريرُها ويؤيِّد ما ذَكَرْتُ لك ما في سورة يوسف: {تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ} ثم قال: {سَبْعٌ شِدَادٌ} فهذا في الجَدْب. وقال: {ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ}". والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تطلق السنة على معنيين أحدهما يراد به الحول والعام والآخر يراد به الجدب وهو خلاف الخصب، ويستعمل العام ليدل على مرور سنة وقد يصحبه دلالة على الرخاء. والله تعالى أعلم.