عنوان الفتوى: استخدام الموظف للرصيد الذي تعطيه الشركة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا شاب أعمل في شركة وطبيعة عملي تتطلب استخدام الهاتف والشركة تعطيني بدل المكالمات "لكن هنالك حد معين" ولكن في بعض الأشهر أستخدم أعلى من الحد المسموح وأحيانا أقل وفي كلا الحالين الشركة لا تعطيني البدل إلا في حال جلبت لها فواتير أو بطاقات هاتف بالمبلغ الذي صرفته على أن لا يتجاوز المبلغ المحدد من الشركة. سؤالي هو هل يجوز لي استخدام جزء من هذا البدل لمكالمات شخصية؟.

نص الجواب

رقم الفتوى

20749

11-يناير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: بما أن الشركة هي التي تعطي المال الذي هو بدل المكالمات، فإنه في هذه الحالة يراعى الوجه الذي أعطته عليه، فإن كانت قد أعطته بشرط أن يصرفه الموظف في المكالمات المتعلقة بعملها، فحينئذ لا يجوز للشخص أن يصرفه في مكالماته الشخصية، لأن ذلك على خلاف ما اشترطت، وقد قال النبي صلي الله عليه وسلم:

"المسلمون عند شروطهم"، وإن كانت الشركة تعطي مبلغا ماليا مقطوعا للشخص، ولم تشترط اختصاصه بالمكالمات المتعلقة بها، فحينئذ لا حرج في استخدام ما زاد عن المكالمات المتعلقة بالشركة في الاستخدام الشخصي. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز لك استخدام بدل المكالمات، في مكالماتك الشخصية إلا بعد إذن الشركة التي أعطتك بدل هذا الرصيد. والله تعالى أعلم.