عنوان الفتوى: ظهور القدمين في الطواف

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عند أداء العمرة نسي الأهل لبس "الشراب" لتغطية القدم ولما تذكروا حاولوا إخفاء القدم قدر الإمكان تحت العباءة فما هو الحكم في هذه الحالة و ماذا إذا نسوا بتاتا؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

20660

08-يناير-2012

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فطواف المرأة في الحج أو العمرة صحيح وإن ظهر قدمها سواء تذكرت أم لا، لأن حكم ستر العورة في الطواف كستر العورة للصلاة فمن صلت ناسية ستر قدميها فصلاتها صحيحة لأن عورة المرأة المغلظة هي من السرة إلى الركبة، وظهور قدميها حال الصلاة تندب له الإعادة في الوقت لقول خليل: (وأعادت لصدرها وأطرافها بوقت)، وقال الشيخ الحطاب في مواهب الجليل: (قال ابن فرحون في مناسكه: الثالث: ستر العورة، وحكمه أيضا في الطواف حكم الطهارة، ..إذا صلت الحرة بادية الشعر أو الوجه أو الصدر أو ظهور قدمين أعادت في الوقت، والإعادة إنما هي من باب الاستحباب ..والظاهر: أنها لا يستحب لها الإعادة، ولو كانت بمكة؛ لأن بالفراغ من الطواف خرج وقته..)، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    طواف المرأة في الحج أو العمرة صحيح إن ظهر قدمها سواء تذكرت أم لا، والله تعالى أعلم.