عنوان الفتوى: الصلاة خلف إمام كثير الأخطاء والحك

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الصلاة في التراويح خلف إمام كثير الأخطاء اللغوية والحك ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2042

20-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

  فأسأل الله جل وعز أن يفقهني وإياك في دينه .. ثم اعلمي رحمني الله وإياك أن اللحن في القراءة أثناء الصلاة سواء كانت نافلة أم فريضة، إما أن يغير المعنى فلا تجوز إمامة صاحبه أو لا يغيره فتجوز حينئذ الإمامة مع الكراهة.

 وهذا القول أنسب الأقوال التي سردها العلماء في إمامة اللاحن؛ وقد نقلها الحطاب في المواهب عن اللخمي فقال: ( وفي إمامة من يلحن أربعة أقوال: فقيل جائزة، وقيل: ممنوعة، وقيل: إن كان لحنه في أم القرآن لم يجز، وإن كان في غيرها جاز، وقال أبو الحسن القصار إن كان لا يغير معنى جازت إمامته، وإن كان يغير المعنى فيقول : إياكِ نعبد، وأنعمتُ عليهم، فيجعل الكاف للمؤنث، والإنعام لنفسه لم يجز ).

وأما حك الجسد أثناء الصلاة سواء كان من إمام أو فذ: فإن كان يسيراً فلا حرج فيه، وإن كان كثيراً أبطل الصلاة ولا تصح القدوة به، يقول الشيخ الدردير في الشرح الكبير عاطفاً على المسائل التي لا سجود فيها للسهو: ( ولا في حك جسده وكره لغير حاجة فإن كثر ولو سهواً أبطل ). وقدحدد العلماء الكثرة بما فوق ثلاث حكات في كل ركعة.

  • والخلاصة

    تجوز الصلاة خلف من يلحن في القراءة لحناً لا يغير المعنى، وحك الجسد بكثرة في الصلاة يبطلها ولا تصح القدوة بمن يفعل ذلك. هذا وفوق كل ذي علم عليم