عنوان الفتوى: فك الشفرة لاستخدام بعض البرامج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كنت أستخدم برنامجا مفكوك الشفرة بغرض المراجعة. وفيما بعد قمت بدفع الرسوم المالية الخاصه بهذا البرنامج للشركة المالكة من خلال الانترنت، وهل ما قمت به يعتبر تعديا على حقوق الغير رغم أننى رددت الحقوق الى أصحابها ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

20293

22-ديسمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: فك شفرة البرامج المشفرة يعتبر تعديا، لأن أصحابها عندما شفروها كان ذلك بمثابة عدم الإذن في استخدامها من طرف الآخرين إلا بعد دفع رسوم خاصة، والتعدي على مال الغير لا يجوز، قال العلامة النفراوي رحمه الله تعالى في كتابه الفواكه الدواني ممزوجا بكلام العلامة ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله تعالى: (و من الباطل التعدي وهو التصرف في ملك الغير بغير إذنه)، وبناء على ذلك - أخي السائل - فإذا كنت قد فككت الشفرة واستخدمت بعض البرامج دون إذن الشركة فعليك أن تتوب إلى الله تعالى أولا وتدفع للشركة قيمة استخدامك دون علمها، كما عليك أن لا تعاود مثل هذا الفعل مرة أخرى إلا بعد استئذانهم وتنفيذ شروطهم. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا كنت قد فككت الشفرة واستخدمت بعض البرامج دون إذن الشركة المالكة لها، فعليك أن تتوب إلى الله تعالى أولا وتدفع للشركة قيمة استخدامك دون علمها، كما عليك أن لا تعاود مثل هذا الفعل مرة أخرى. والله تعالى أعلم.