عنوان الفتوى: التهليل أفضل من التسبيح

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل الأفضل الإكثار من التسبيح أم التهليل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

20287

18-ديسمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلنا جميعا من الذاكرين الله كثيرا، والتهليل أفضل من التسبيح وفي كل خير كثير، ففي صحيح مسلم عن سمرة بن جندب رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر. لا يضرك بأيهن بدأت".

وفي سنن الترمذي عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير".

وفي سنن أبي داود عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة"، وفضائل كلمة التوحيد "لا إله إلا الله" كثيرة معروفة في كتب أهل العلم.

أما كون أحب الكلام إلى الله: "سبحان الله و بحمده"، فالمقصود به كلام الناس، قال الإمام النووي رحمه الله في صحيح مسلم: (قوله صلى الله عليه وسلم: "أحب الكلام إلى الله سبحان الله وبحمده"، وفي رواية أفضل، هذا محمول على كلام الآدمي وإلا فالقرآن أفضل وكذا قراءة القرآن أفضل من التسبيح والتهليل المطلق فأما المأثور في وقت أو حال ونحو ذلك فالاشتغال به أفضل)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    التهليل أفضل من التسبيح وفي كل خير كثير، وفضائل كلمة التوحيد "لا إله إلا الله" كثيرة معروفة في كتب أهل العلم، والله تعالى أعلم.