عنوان الفتوى: حكم الاقتداء بمصلي لم ينو الإمامة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز أن نأتم بمصل لم ينو نية الجماعة ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2022

20-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أخي السائل أسأل الله تعالى لك التوفيق.

 لا يلزم الإمام نية الإمامة إلا في مواضع أربعة وهي: الجمعة، والجمع بين الصلاتين في حال نزول المطر، وصلاة الخوف، وفي الاستخلاف.

قال الصاوي المالكي في حاشيته على الشرح الصغير :( بِخِلَافِ الْإِمَامِ ) لَا يَلْزَمُهُ نِيَّةُ الْإِمَامَةِ، وَلَيْسَتْ شَرْطًا فِي الِاقْتِدَاءِ بِهِ ( وَلَوْ بِجِنَازَةٍ ) إذْ لَا تُشْتَرَطُ فِيهَا الْجَمَاعَةُ. ( إلَّا جُمُعَةً ) فَيُشْتَرَطُ فِيهَا نِيَّةُ الْإِمَامَةِ. لِأَنَّ الْجَمَاعَةَ شَرْطٌ فِيهَا فَلَوْ لَمْ يَنْوِ الْإِمَامَةَ بَطَلَتْ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ.

( وَ ) إلَّا ( جَمْعًا ) بَيْنَ عِشَاءَيْنِ ( لِمَطَرٍ ) فَلَا بُدَّ فِيهِ مِنْ نِيَّةِ الْإِمَامَةِ؛ لِأَنَّ الْجَمَاعَةَ شَرْطٌ فِيهِ وَلَا بُدَّ فِيهِ مِنْ نِيَّةِ الْإِمَامَةِ فِي الصَّلَاتَيْنِ، وَيَجِبُ فِيهِ نِيَّةُ الْجَمْعِ عِنْدَ الْأُولَى وُجُوبًا فَلَوْ تَرَكَهَا لَمْ تَبْطُلْ بِخِلَافِ تَرْكِ نِيَّةِ الْإِمَامَةِ فَتَبْطُلُ الثَّانِيَةُ فَقَطْ.

( وَ ) إلَّا ( خَوْفًا ) أَيْ صَلَاتُهُ إذَا صُلِّيَتْ بِطَائِفَتَيْنِ كَمَا يَأْتِي فَلَا بُدَّ مِنْ نِيَّةِ الْإِمَامَةِ لِأَنَّهَا لَا تَصِحُّ كَذَلِكَ إلَّا بِجَمَاعَةٍ.

( وَ ) إلَّا ( مُسْتَخْلِفًا ) لِأَنَّهُ كَانَ مَأْمُومًا فَلَا بُدَّ لَهُ مِنْ نِيَّةِ الْإِمَامَةِ لِتَمْيِيزِ الْحَالَةِ الثَّانِيَةِ عَنْ الْأُولَى، فَإِنْ لَمْ يَنْوِهَا فَصَلَاتُهُ صَحِيحَةٌ غَايَتُهُ أَنَّهُ مُنْفَرِدٌ).

ويجوز للمقتدي أن يقتدي بإمام لم ينو الإمامة.

قال في التاج والإكليل : ( قال ابْنُ عَرَفَةَ : شَرْطُ صِحَّةِ صَلَاةِ الْمَأْمُومِ مُطْلَقًا نِيَّةُ اتِّبَاعِهِ إمَامَهُ بِخِلَافِ الْإِمَامِ. قَالَ فِي الْمُدَوَّنَةِ : لَا بَأْسَ أَنْ يَأْتَمَّ بِمَنْ لَمْ يَنْوِ هُوَ أَنْ يَؤُمَّك ).

 

  • والخلاصة

    يجوز أن تقتدي بإمام لم ينو الإمامة إلا في المواطن الأربعة التي ذكرتها لك. والله أعلى وأعلم ..